رایــة الـحق


اتفق غالبیة أهل السنّة علی انّ جمیع الصحابة الذین عاشوا فی عصر النبی (صلى الله علیه و آله) أو الذین أدرکوه وکانوا معه فترة من الزمن عدول بلا استثناء، والقرآن یشهد على ذلک.
وللأسف تمسک هؤلاء الأخوة ببعض الآیات القرآنیّة التی تصبّ فی مصلحتهم وتغافلوا عن بقیة الآیات الأخرى، الآیات التی تستثنی هذا الأمر، ونحن نعلم بأنّ جمیع العمومات لها استثناءات عادة.
ونحن نقول: ما هی هذه العدالة التی یبیّن القرآن المجید خلافها فی عدّة مواضع!! ومن هذه المواضع ما جاء فی سورة آل عمران: (إِنَّ الَّذِینَ تَوَلَّوْا مِنْکُمْ یَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّیْطانُ بِبَعْضِ ما کَسَبُوا وَ لَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ) «1»، حیث تشیر إلى الأشخاص الذین فرّوا فی معرکة أحد وترکوا النبی الأکرم (صلى الله علیه وآله) لوحده فی مقابل الأعداء.
ونستفید من خلال هذه الآیة وبشکل واضح أنّه کانت هناک مجموعة قد فرّت، وتذکر کتب التواریخ أنّ عددهم کان کبیراً، وأنّ الشیطان قد أغواهم وغلبهم بسبب الذنوب التی ارتکبوها، إذن الذنوب السابقة أدّت إلى الفرار من الزحف، وهو من الذنوب الکبیرة، مع أنّ ذیل الآیة یقول: إنّ الله سبحانه وتعالى قد غفر لهم، ولکن مغفرة الله لهم بسبب النبی الأکرم (صلى الله علیه وآله) لا یعنی کونهم عدولًا، وأنّهم لم یرتکبوا ذنباً، بل القرآن یصرح بأنّهم ارتکبوا ذنوباً عدّة.
وما هی هذه العدالة التی یعرف الله سبحانه وتعالى بعضهم بعنوان «فاسق» حیث یقول: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلى‏ ما فَعَلْتُمْ نادِمِینَ) «2».
والمعروف بین المفسرین أنّ الآیة تتعلق بالولید بن عُقبة، عندما أرسله النبی الأکرم (صلى الله علیه وآله) ومجموعة لقبیلة بنی المصطلق؛ لأخذ الزکاة، فعاد وقال: إنّهم امتنعوا عن دفع الزکاة وارتدوا عن الإسلام، قسم من المسلمین اقتنعوا بکلام الولید، وتهیؤوا للهجوم علیهم وقطع رؤوسهم، ولکن نزلت الآیة الشریفة لتحذّر المسلمین بوجوب التحقیق فی الخبر الذی یأتی به الفاسق، حتى لا تصیبوا قوماً بسوء وتندموا فیما بعد.
والنتیجة: أنّه و بعد التحقیق تبیّن أنّ قبیلة بنی المصطلق مازالت على إیمانها، وأنّها کانت تستعد لاستقبال الولید، لا للهجوم على الولید والارتداد عن الإسلام، ولکن الولید- وبسبب خصومته معهم- اتخذ هذا الأمر ذریعة للوشایة بهم عند رسول الله ونقل له خبراً غیر صحیح.
فمع أنّ الولید کان من صحابة النبی (صلى الله علیه وآله) بمعنى أنّه من الأشخاص الذین أدرکوا رسول الله (صلى الله علیه وآله) وکانوا فی خدمته، إلّا أنّ القرآن وصفه بالفاسق، فهل هذا یتفق مع عدالة جمیع الصحابة؟
ما هی هذه العدالة عندما یقوم بعضهم بالاعتراض على النبی الأکرم (صلى الله علیه وآله) حین أراد توزیع الزکاة؟ وقد نقل القرآن المجید هذا الاعتراض فی سورة التوبة: (وَ مِنْهُمْ مَنْ یَلْمِزُکَ فِی الصَّدَقاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْها رَضُوا وَ إِنْ لَمْ یُعْطَوْا مِنْها إِذا هُمْ یَسْخَطُونَ)».
ما هی هذه العدالة حیث یتحدث القرآن المجید عن حرب الأحزاب فی سورة الأحزاب (وَ إِذْ یَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً) «2» فبعضهم کان یتصور أنّ النبی (صلى الله علیه وآله) سیهزم فی هذه المعرکة، وأنّهم سیقتلون، وسیقضى على الإسلام، أو تلک الروایة التی ینقلها الشیعة والسنّة فی القصّة المعروفة حین کان النبی الأکرم (صلى الله علیه وآله) یحفر الخندق فوجد صخرة وقام بتحطیمها، عندها وعدهم بفتح الشام وإیران والیمن فقابلوا هذا الخبر بالاستهزاء. ألم یکن هؤلاء من الصحابة؟


اقتباس من کتاب الشیعة شبهات و ردود، ص، 50

حیـدر کـرار

ديدگاه (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی