رایــة الـحق

تعلّقت مشیئة الباری تعالى الحکیمة بتخلید هذهِ الذکرى فی کل العصور والازمان، وهی حادثة حضرت بأحرف من نور فی القلوب المسلمین ولا تخلو کتب التفسیر والتاریخ والحدیث والکلام فی کل عصر وزمان من تلک الواقعة، وقد تحدث بها الخطباء والوعّاظ فی مجالسهم، فهی من الفضائل المسلّمة لأمیرالمؤمنین علیه السلام، بل تعدت إلى الشعراء حیث صارت هذه الواقعة منهلاً یسترفدون منه قصائدهم ویروون منه أفکارهم ومفاهیمهم، فکان أن سردوا فیها أبدع أشعارهم وأسمى منظوماتهم بصورة متنوعة وبلغات مختلفة (وقد ذکر العلامة الأمینی (رحمهم الله) فی غدیره تلک الاشعار وقائلیها وتراجمهم).

وبعبارة اُخرى: لا نرى واقعة وحادثة تاریخیة قد تناولها الجمیع من فیلسوف وکلامی ومحدّث ومفسر وخطیب وشاعر ومؤرخ سوى حادثة الغدیر.

ومن العوامل المهمة فی خلود الواقعة هو نزول الآیتین الشریفتین(1).

والجدیر بالذکر أنه عند مراجعة التاریخ نرى أنّ یوم الثامن عشر من ذی الحجة الحرام یوم عرف بیوم الغدیر بین المسلمین. ففی معرض حدیث ابن خلکان عن المستعلى بن المستنصر یقول: إنّه وفی سنة 487 للهجرة فی یوم الغدیر المصادف للثامن عشر من شهر ذی الحجة بایعه الناس(2)المصادف لیوم الغدیر وافته المنیة(3).

وقال ابو ریحان البیرونی فی کتاب الآثار الباقیة أن عید الغدیر عید کان یحتفل به المسلمون(4).

ولیس فقط عدّ ابن خکلان وابو ریحان البیرونی ذلک الیوم عیداً، بل وقد جاء ایضاً على لسان الثعالبی، وهو من علماء السنة المعروفین(5).

وجذور هذا العید ممتدة إلى عصر الرسول الاعظم صلی الله علیه و آله حیث أمر الناس من المهاجرین و الانصار و أزواجهم أن یبایعوا لعلی علیه السلام ویهنئوه على مقام الولایة والإمامة.

قال «زید بن الأرقم»: أوّل من بایع الإمام علی علیه السلام من المهاجرین هم، أبوبکر وعثمان وطلحة والزبیر، واستمرت المراسم حتى الغروب(6).

110 من رواة الحدیث:
یکفی اهمیةً لهذا الحدیث أن 110 من اصحاب الرسول نقلوه(7) علماء السنة رووه.

وفی القرن الثانی للهجرة والذی یسمى بعصر التابعین نقله 89 نفر من اولئک.

ورواة الحدیث فی القرون اللاحقة هم أیضاً من أهل السنة، و360 نفر منهم رووه فی کتبهم واعترفوا بصحة سند الحدیث، ولم یکتفوا بنقل الحدیث فقط، بل الّفوا کتباً مستقلة فی صحة اسناده.

والعجیب فی الأمر أن المؤرخ الاسلامی الکبیر وهو «الطبری» الّف کتاباً باسم «الولایة فی طرق حدیث الغدیر» ونقله عن الرسول صلی الله علیه و آله من 75 طریقاً.

ونقله ابن عقد الکوفی فی رسالة الولایة عن 105 راوی ونقله ابوبکر محمد بن عمر البغدادی المعروف بالجمعانی عن 25 طریق.

من مشاهیر اهل السنة:
احمد بن حنبل الشیبانی.
ابن حجر العسقلانی.
الجرزى الشافعی.
ابو سعید السجستانی.
أمیر محمد الیمنی.
النسائی.
ابو العلاء الحمدانی.
وابو العرفان الحبان.
وقد نقلوا هذا الحدیث بطرق عدیدة(8).

ونقله الشیعة ایضاً والّفوا فیه الکتب القیّمة، واهم وأجمع تلک الکتب هو کتاب «الغدیر» التاریخی للعلامة المجاهد المرحوم آیة الله الأمینی(قدس سره)، وقد استفدنا فی کتابة هذا الفصل من ذلک الکتاب غایة الاستفادة.

وعلى أیة حال، فبعد أن نصب الرسول صلی الله علیه و آله الأمیر علیه السلام نزلت آیة: (الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً)(9).

وبعدها ارتفعت الأصوات بالتکبیر، وقال رسول الله صلی الله علیه و آله لعلیّ علیه السلام: «اجلس فی خیمة کی یبایعک الناس ووجوه القوم» وقد بادر ابوبکر وعمر بالبیعة له قبل الجمیع.

وجاء حسّان بن ثابت إلى رسول الله صلی الله علیه و آله أتأذن لی أن أقول فی هذه المقام یرضاه الله؟ فقال له: قل یا حسّان على اسم الله، فوقف على نشز من الأرض وتطاول المسلون لسماع کلامه فأنشأ یقول:

ینادیهم یوم الغدیر نبیّهم
بخم وأسمِع بالرسول منادیاً
وقال فمن مولاکم وولیکم؟
فقالوا ولم یبدو هناک التعادیاً
إلهک مولانا وأنت ولینا
ولن تجدن منّا لک الیوم عاصیت
فقال له قم یا علی فاننی
رضیتک من بعدی اماماً وهادیاً
فمن کنت مولاه فهذا ولیه
فکونوا له اتباع صدق موالیا
هناک دعا، اللّهم والى ولیّه
وکن للذی عادى علیّاً معادیاً(10)

وعند موت الخلیفة الثانی وعند انعقاد مجلس الشورى لتعیین الخلیفة بعده احتج امیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر(11)(12).

هذا وکثیر من الشخصیات الکبیرة تحدثوا به من موقع الاستدلال مثل الزهراء علیها السلام حیث کانت تستدل به دائماً أمام مرأى ومسمع المخالفین، وتشید بمقام الإمام علی علیه السلام(13).

المصدر: حدیث الغدیر سند الولایة الناطق / سماحة آیة الله الشیخ ناصر مکارم الشیرازی.



1- المائدة: الآیة 3 و 67.
2- وفیات الأعیان: ج1، ص60.
3- وفیات الأعیان: ج2، ص223.
4- ترجمة الآثار الباقیة: ص395; الغدیر: ج1، ص267.
5- ثمار القلوب: ص511.
6- وردت تهنئة عمر بن الخطاب فی مصادر کثیرة من أهل السنة منها:
مسند ابن حنبل: ج6، ص401; البدایة والنهایة: ج5، ص209; الفصول المهمّة لابن الصباغ: ص40; فرائد السمطین: ج1، ص71; وکذلک تهنئة ابوبکر، عمر، عثمان، طلحة، الزبیر، والآخرین فی کتب عدیدة منها:
مناقب علی بن أبی طالب، تألیف أحمد بن محمد الطبری (الغدیر: ج1، ص270).
7- تأتی منابع هذه المصادر فی مکان واحد.
8- یوجد مجموع هذه الاسناد فی السفر الجلیل «الغدیر»، حیث اُخذت بصورة عامة عن مصادر معروفة للعامة.
9- المائدة: الآیة 3.
10-وردت أبیات حسان بن ثابت فی مصادر عدیدة منها:
مناقب الخوارزمی: ص135; مقتل الحسین للخوارزمی: ج1، ص47; فرائد السمطین: ج1، ص73 و 74; النور المشتعل: ص56; المناقب للکوثر: ج1، ص118 و 362.
11-ذُکر هذا الاحتجاج فی کتب: مناقب الاخطب للخوارزمی الحنفی: ص217; فرائد السمطین للحمونی، باب 58; الدر النظیم لابن حاتم الشامی، الصواعق المحرقة لابن حجر العسقلانی، ص75; الامالی لابن عقدة: ص7 و 212; شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: ج2، ص61; الاستیعاب لابن عبد البر: ج3، ص35; تفسیر الطبری: ج3، ص418; فی ذیل الآیة 55 من سورة المائدة.
12- فرائد السمطین: سمط الاول، باب 58; شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: ج1، ص362; اسد الغابة: ج3، ص307; و ج5، ص205; الإصابة لابن حجر العسقلانی: ج2، ص408، و ج4، ص80; مسند أحمد: ج1، ص84 و88; البدایة والنهایة لابن کثى الشامی: ج5، ص210، ج7، ص348; مجمع الزوائد الهیثمی: ج9، ص106; ذخائر العقبى: ص67 و... (الغدیر: ج1، ص163 و 164).
13- اسنى المطالب لشمس الدین الشافعی، حسب نقل السخاوی فی الضوء اللامع: ج9، ص256; البدر الطالع الشوکانی: ج2، ص297; شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: ج2، ص273; مناقب العلاّمة الحنفی: ص130; بلاغات النساء: ص72; العقد الفرید: ج1، ص162; صبح الاعشى: ج1، ص259; مروج الذهب لابن مسعودالشافعی: ج2، ص49; ینابیبع المودة: ص484.

ديدگاه (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی