رایــة الـحق

أهمیّة الصمت و أثره فی نفس الإنسان

شهر رجب هو الشهر الذی مهما زاد فیه الأصدقاء من المراقبة لم یفعلوا إلا القلیل. التفتوا! أنا أعبّر بهذه العبارة: مهما زدتم فی المراقبة، فهو أیضاً قلیل.
إنّ التکلّم فی هذا الشهر لیس من المناسب حتّى فی المسائل الصحیحة. إنّ التکلم یقلل من رصید الإنسان. فعندما تکون لدیکم حالٌ مّا، وعندما تحسّون فی أنفسکم حالة من التوازن، ثمّ تتکلّمون بهذا المقدار، و تتحدثون، فإنّنی لا أعلم کم هو تأثیر هذا الحدیث !! – ولکن بالطبع إن شاء الله فیما بعد وفی نفس هذه الفقرات من حدیث عنوان البصری سیأتی الحدیث حول کثرة الکلام، و هناک سوف أبیّن الأمر – أمّا الآن وبنحوٍ من الإجمال؛ فإنّ أحد أهم المسائل هی أن الأعاظم کانوا ینبّهون الأفراد على قلّة الکلام، فقلّة الکلام توجب بقاء الحالات التی تظهر للإنسان فی نفسه، فلا تخرج خارجها.
إن البحث هنا لا یتعلّق بأحادیث اللغو و اللعب و هذه الأمور التی لا طائل منها، فهذه الأمور لا تؤدّی فقط إلى اضمحلال الحالات و زوالها، بل هی تسلب الإنسان ما کان قد حصّله أیضاً. لا أبداً. فکلامنا أصلاً هو فی الکلام الصحیح، البحث هو عن الکلام الصحیح. فعلى الإنسان أن لا یتکلّم حتّى الکلام الصحیح، وإنّما یتحدث قلیلاً.
إنّ السکوت عجیبٌ جدّاً. السکوت یوجد عند الإنسان حالة من التوازن، إنّ هکذا حالة من التوازن و هکذا حالة من المتانة، وهکذا حالة من الامتلاء و الاکتفاء ممّا هو یتلازم مع هذه القضیة، و هی أن تتنزّل الإفاضات الإلهیة على قلب الإنسان، ولکن مع التکلّم فإنّ هذه الأمور لا تتنزّل.
إنّ الأفراد الذین یکثرون من الکلام، قلبهم مشوّش، فیه اضطراب. رأیتم البعض. على سبیل المثال بعض الأشخاص نحن رأیناهم، کالمرحوم العلامة الطباطبائی أو مثلاً الأعاظم الذین رأیناهم، أو مثلاً المرحوم السیّد الحداد؛ کانوا إذا جلسوا فی المجلس لا یجیبون ولا یتکلّمون إلاّ إذا سألناهم. أو کالعلاّمة الطباطبائی؛ کُنّا نجلس فی حضرته ساعة، و هو ینظر إلى الإنسان هکذا.
ولکن البعض یقول: أیها السیّد! ما معنى ذلک؟ یجلس الإنسان بهذا الشکل و ینظر، یبقى ساکت، فلیتکلّم کلمة أو یتحدّث فی أمر مّا: یا سیّدی الهواء حارٌ الیوم، الشارع مزدحم، أسعار البضائع أصبحت مرتفعة، فنتکلّم فی أمر مّا مهما یکن، فما معنى أن لا نتکلّم؟
هؤلاء لدیهم اضطراب، یوجد فی أنفسهم اضطراب، هذا الاضطراب لا یضمحل لیعیشوا فی حال من السکینة. والارتباط بهؤلاء الأفراد مضرٌّ للإنسان. یجب على الإنسان أن یرتبط بالأشخاص الذین تکون هذه الحالة فیهم أقلّ، وبمن تکون حالة السکینة و السکون و الهدوء عندهم أکثر. و هناک الکثیر من الروایات التی تتحدّث فی هذا المجال، بأنّ : الملائکة موجودون حیث السکینة، الشیاطین موجودون حیث الاضطراب، و هذه النقاط سوف ستأتی فیما بعد.

أهمیّة تشدید المراقبة فی شهر رجب

فی شهر رجب؛ یجب علینا أن نزید من مراقبتنا، و أن نعلم بأنّنا إذا لم نقم بذلک؛ فإنّ هذا الشهر سوف ینقضی، و أنّ تلک النتائج التی کانت ستترتب علینا، لن تترتب. الآن إذا کان هنا شخص لا یرید أن یستفید من فضائل شهر رجب، فلا داعی لأن نربط أنفسنا به. فإذا أراد شخصٌ معیّن أن یتحرک طبقاً لنفس طریقة سائر الأفراد العادیّن، وقد لا یکون لدیه المیل للاستفادة من مواهب هذا الشهر، عندها نحن لا نستطیع أن نضحّی بأنفسنا... لا، على الإنسان أن یفهم بأنّ منزلة کل إنسان تختصّ به، وهذه المنزلة لا تأتی بعد ذلک، والآخرین لا یجیبون عن تفریطنا نحن.
فلهذا،
((المؤمن کیِّس))، و الشخص الذکی و الفطن هو الذی یجنی من أفضل الفرص أفضل النتائج، وهذا الشخص یُسمّى کیِّس و فطن و ذکی. إذا کان المفترض أن یکون الإنسان ذکیّاً فلیکن ذکیّاً فی أمر آخرته.
وبعبارة أخرى: فی یومٍ من الأیام ذهب بهلول إلى هارون، فقال له هارون: حدثنی قلیلاً عن الزهد، اجعل قلبی یتألّم قلیلاً.
فأجابه: أنت من یجب أن تحدّثنی عن ذلک.
فقال: ولمَ؟
أجابه: لأنّک أزهد منّی.
فقال: وکیف یکون ذلک؟
فأجابه: أنا زاهد فی الدنیا، أمّا أنت فزاهد فی الآخرة ، إذاً مقامک أعلى. وأین الآخرة من الدنیا، أنت زاهدٌ جدّاً؛ أنت ترکت الآخرة، أمّا أنا فترکت الدنیا، إذاً أنت أزهد.
الآن، الإنسان الذکی و الفَطِن علیه أن یخاطب ذلک الآدمی الذی هو نفسه: یا سیّدی لا تضِع وقت الآخرین! (هکذا یکون الرجل الذکی). مضیّع لوقت الآخرین! کیف یکون ذلک؟ هل أنا أیضاً کذلک؟ (آتی معه قدماً بقدم). لا، یا سیدی العزیز! الآخرین لدیهم حساب و محاسبة تختصّ بهم، ونحن لنا حسابنا و محاسبتنا، و کل إنسان له حسابه ومحاسبته الخاصّة .... . نرید أن نضیّع أوقات الآخرین إذاً نحن نخسر من رصیدنا؛ نفرّط فی رصیدنا. إذاً یجب أن نفتّش عن الأعمال التی إذا عملناها عندها سنستطیع أن نستفید أکثر و أکثر. 

التأکید على الصیام فی شهر رجب

لذا التأکید على المراقبة فی شهر رجب، و الصیام فی شهر رجب مؤکّد علیه فی مضمون بعض الروایات إلى حدٍّ قد یکون فی نظر البعض فیه نوع من المبالغة، ما ورد فی صیام شهر رجب أمر عجیب جدّاً؛ الإمام الصادق علیه السلام یقول: روایته أیضاً موجودة فی المفاتیح یقول لسالم: (( هل صمت فی الشهر شیئاً؟ قلت لا و الله یا بن رسول الله ، فقال: فقد فاتک من الثواب ما لم یعل مبلغه إلا الله (عز وجل) )) ما ذا یعنی ذلک؟ ما هو الثواب؟ فوت الثواب یعنی: إنّ ما فاتک هو مقدار کبیر من المواهب الإلهیة فی الارتباط بینک و بین الله، وأنّه قد فاتک الکثیر من البرکات التی لا یعلمها إلى الله، فیما یتعلّق بقربک منه.
لذا وقدر الإمکان ما دام الإنسان لم یُصب بالضعف، فإنّ دأب و رأی الأعاظم کان کالتالی: یجب أن یصوم الإنسان من شهر رجب قدر الإمکان، وإذا ما کان الإنسان غیر قادر على الصیام و کان لدیه عذراً فی ذلک، علیه أن یقرأ هذا الذکر مئة مرّة، و هو موجود فی المفاتیح حیث الإمام علیه السلام یقول أنّ علیه أن یقوله:
((سُبحانَ الإلهِ الجَلیلِ، سُبحانَ مَن لا یَنبَغی التَسبیحُ إلاّ لَه، سُبحانَ اْلأعزِّ اْلأکرَم، سُبحانَ مَن لَبِسَ الْعِزَّ و هُوَ لَهُ أهلٌ))، علیه أن یقول هذا الذکر مئة مرّة، عندها سیُعطى ثواب الصیام.

بعض الأذکار و الأدعیة الواردة فی شهر رجب

أحد المسائل التی تمّ التأکید علیها بشدّة فی هذا الشهر، وکذلک فی شهر شعبان و شهر رمضان، هو الذِکر الدائم الذی یُدیم ذکره الإنسان. الذِکر الدائم هو ذلک الذکر الذی لا عدد له و الإنسان یمکنه أن یذکره بدون عدد معیّن. هذا الذکر، یسمّى الذکر الدائم، فهو لا یدخل ضمن الأذکار العددیة، ولا إشکال للشخص أن یقوله. مثل ذکر ((لا إله إلاّ الله)). فهکذا یداوم الإنسان على ذکره. یمشی فی الطریق یقول: ((لا إله إلا الله)). وهو جالس ... ، بهدوء بدون أن یفهم أحد أنّه یذکر الله، أو مثلاً بدون أن یحرّک فکّیه. یقول: (( لا إله إلا الله )). هذا مناسب جدّاً. أحد تلک الأذکار، هو ذکر الیونسیّة وهو: (( لا إله إلا أنت سبحانک إنّی کنت من الظالمین))، وهو موصّى به وبدون عدد. وإذا استطاع الإنسان أن یذکره بین الطلوعین مئة مرّة، أو إذا استطاع أحد أن یذکره مئتی مرّة. إنّ ذکر الیونسیّة هذا مهمُّ جدّاً.
إذن لیس هناک عدد معیّن، خمسین مرّة، سبعین مرّة، مئة مرّة، مئة و خمسین مرّة، کل شخص على حسب المقدار الذی لا یُتعِبه. وقد تمّ التأکید علیه من الأعاظم کثیراً، ونفس هذا الحقیر سمع من المرحوم السیّد الحداد – رضوان الله علیه بأنّه کان یقول: الکنوز فی ذکر الیونسیّة مخفیّة، وإذا داوم الشخص علیها، فإنّ الله یوصل له نعماتٍ کبیرة جدّاً. هذا من الموارد التی تمّ التوصیة بشأنها أیضاً فی أشهر رجب و شعبان ورمضان.
ومن الأمور الموجودة و التی تمّ التأکید علیها، قراءة أدعیة شهر رجب، بالخصوص ذلک الدعاء المعروف الوارد من ناحیة إمام الزمان علیه السلام، (
( أللهُمَّ إنّی أسألُکَ بِمَعانی جَمیعِ ما یَدعوکَ بِهِ وُلاةُ أمرِکَ)) هذا الدعاء دعاءٌ عجیب جدّاً، نعم دعاءٌ عجیب جدّاً، وفی لیلة من اللیالی شرح المرحوم العلاّمة – أنا أذکر ذلک، فی مسجد القائم، فی لیلة الثلاثاء شرح هذه الفقرة الأولى من الدعاء و بیّن معناها، تحدّث عن الفقرة الأولى بالإضافة إلى مسائل أخرى عجیبة. فی نفس هذه القضیّة وصل إلى (( لی مع الله حالاتٌ لا یسعها ملکٌ مقرّب ولا نبیٌ مرسل))، هذا الدعاء یشیر إلى هذا الأمر، و العجیب هنا أنّ أدعیة شهر رجب کلّها أدعیة توحیدیّة و الجنبة التوحیدیّة فی هذه الأدعیة ملحوظ، والأفضل للإنسان أن یقرأ هذه الأدعیة فی النهار؛ على فرض المثال یَقرأ أحد هذه الأدعیة بعد صلاة الصبح، واحد فقط من أدعیة شهر رجب – یَقرأ بعض الأدعیة لا أکثر بین الظهر و العصر یَقرأ أحدها، و آخر قبل غروب الشمس، وواحد بین صلاة المغرب و العشاء، ویقرأ واحداً على سبیل المثال قبل النوم. وهذه الأدعیة هی أدعیة عجیبة جدّاً، حیث لها أثر عالی جدّاً فی نفس الإنسان وفیما یتعلّق بالسکوت أیضاً کما تمّ توضیحه.

توضیح بعض فقرات دعاء الإمام الصادق فی شهر رجب

أحد الأدعیة الوارد قراءته فی شهر رجب فی کل یوم، دعاء الإمام الصادق علیه السلام والذی یوجد فی المفاتیح وبأنّ الإمام کان یقرأ هذا الدعاء کلّ یوم: ((خابَ الوافِدونَ عَلی غَیرِکَ و خَسِرَ المُتُّعَرِّضونَ إلاّ لَک)). الخائب هو الشخص الذی لا یأمل الوصول إلى المطلوب، الشخص الذی یتخلّف عن القافلة یقولون عنه خائب و خاسر، عبارتین لهما مضمون متقارب فی المعنى. الخائب یُطلق على الشخص الذی یضیّع الأمر من یدیّه، یضیّع الأمر من بین یدیّه، الخاسر یطلق على الشخص الذی یخسر، یعنی لیس فقط یضیّع الأمر من بین یدیه، بل لا یعود بإمکانه استعادته ولا یمکن له أن یصل إلیه. ((خاب الوافدون على غیرک)) فکلّ من ورد على غیرک؛ یده خالیة، هؤلاء لا مصدر لدیهم یغنیهم، لأنّ کلّ شیء سواک هباء، و کلّ شیءٍ سواک عدم، کلّ شیء غیرک فقّاقیع، والأفراد الذین سعوا نحو غیرک ووضعوا أثقالهم فی ساحة غیر ساحتک،فذهبوا نحو المقام، أو ذهبوا نحو المال، أو ذهبوا نحو کسب الشهرة، أو ذهبوا نحو الاستفادة – الاستفادة الدنیویة کل أولئک الأفراد خائبون. الأفراد الذین ذهبوا حتّى إلى جوانب غیر مادیّة، ذهبوا حتّى نحو المقام المبرّز، ذهبوا حتّى نحو الإمام، ولکن ذهابهم نحو الإمام، ذلک الإمام فی تعیّنه و فی حدّ الرؤیة و وبدون الالتفات إلى التوحید، نظروا إلیه، أولئک أیضاً ((خاب الوافدون)). إنّ الأفراد الذین یرون أن الولایة مفصولة عن التوحید، وأنّ الولایة أقل من التوحید برتبة، و لا ینظرون إلى الإمام بعنوان الوسیلة بل بعنوان الموضوعیّة، یختلفون عن الأفراد الذین یتوجّهون نحو ذات الله عزّ وجلّ، وکذلک الذین یعتبرون الإمام وسیلة من أجل الوصول إلیه حاسبهم یختلف أیضاً عن حساب هؤلاء.
((و خسر المتعرضون إلا لک)) من یتعرض لغیرک فهو خاسر، من یعتبر قدراً لغیرک و یهتم بأشخاص سواک، و یبنی علاقاته مع غیرک فهو خاسر، یشهد الله أن خطوراً واحدا یمرّ فی ذهن الإنسان، بحیث یکون هذا الخطور غیر إلهی، بل خطور مادی و دنیوی، فإنّه سوف یُکتب و یُسجّل، خطور واحد: (فلتصاحب هذا الشخص، و لتتخذه صدیقاً فإنه سوف ینفعک یوماً ما، و على الأقل لا ضرر فی ذلک). فإذا قام الإنسان بناءاً على هذا الخطور حتى بإلقاء السلام على ذلک الشخص، فما هی نتیجة عمله؟ ستکون ((خسر المتعرضون إلا لک)) فکل من تعرّض لغیرک یا رب سیخسر، و سیأتی الیوم الذی یترکه ذلک الشخص الذی اهتم بأمره لغیر الله و سیدیر ظهره له و یتجاهله، و عندها سیعرّف الإنسان أنّه قد خسر، کیف خسر؟ و ما معنى أنه خاسر؟ معناه عندما یقول الإنسان لنفسه: یا للعجب! لقد أقمت علاقة مع هذا الشخص لمدّة عامین کاملین، ثم یترکنی و یذهب من أجل موضوع تافه کهذا؟!
لماذا یشعر الإنسان هنا بالضیق و الانزعاج؟ إن کل هذا الانزعاج لم یکن لأنّ ذلک الشخص قد قطع علاقته به، و إنّما هو قد تعلق بذلک الشخص لمدّة سنتین و جامله ودار فی فلکه و أغدق علیه، راسماً فی ذهنه خططاً للاستفادة منه، و لهذا فعندما ترکه و ذهب انزعج و تضایق بهذا الشکل، و هذا معنى (خاسر).
أمّا لو أنّه أقام على علاقة معه لمدة سنتین و لکن دون أن یکون متعلّقاً به و یبنی الآمال علیه، ثمّ ترکه هذا الشخص، فهل سینزعج؟ أبداً، و لسان حاله سیقول: إذا أراد أن یذهب فلیذهب. هل سیتضایق؟ لا، إذا أراد أن یعود و یستمرّ بالعلاقة فلیعد و إن أراد أن یترک و یقطع فلیترک و لیقطع.
إنّ مثل هذا الإنسان لن ینزعج و لن یتأثّر لأنّه لم یرهن قلبه لهذه العلاقة و لهذا الشخص، لقد أقام علاقة قویة، و أودع قلبه عند شخص آخر، و بنا علاقته مع شخص آخر، و هذا الشخص الآخر لم و لن یترکه و یذهب أبداً، (و إذا ترکه فعلى الإنسان أن یرفع صوته بنداء وا مصیبتاه)، و لکن کلّا و هیهات، هو لا یذهب و لا یترک الإنسان أبداً، و کلّ شیء سواه فان و کل علاقة مع غیره منقطعة لا محالة.
نحن بمن تعلقنا؟ فی عهد السیّد الوالد، بمن تمسکنا؟ و من اتبعنا و إلى من توجّهنا؟ و أین هم الآن؟ أین هم؟ لقد ذهبوا جمیعاً، و هذه کذلک نتیجة
((و خسر المتعرضون إلا لک)).

السید الوالد قال لنا: لا تکونوا من المتعرضین
لم نسمع نصیحته، لقد نصحنا و لکننا لم نستمع لنصحه، لقد تصورنا أن الأمر مختلف و أنّه لم یکن جادّاً فی کلامه. أمّا الآن فقد فهمنا أن: لا یا عزیزی!! المطلب جدیّ جداً ، لقد کان جادّا فی کلامه، و کل ذلک عبرة لنا.
(
(و ضاع الملمون إلا بک)) – حیث أن الوقت قد انقضى فسنبیّن ما بقی من الدعاء سریعاً و نبیّن بعض النقاط المهمة ... ((و ضاع الملمون إلا بک)) أی ضاع کل شخص ألمّ و انحنى و خضع لغیرک ((و أجدب من انتجع إلا فضلک)) أی أن کل من طلب من غیرک فلن یحصل إلا على الفقر و الحسرة ((بابک مفتوح للراغبین)) إن باب رحمتک مفتوح دائما لکل من أراد أن یستفیض من تلک الرحمة و تلک التجلّیات، ((و خیرک مبذول للطالبین، و فضلک مباح للسائلین)).. (( و نیلک متاح للآملین)) أی أنّ عطاءک و فضلک متاح و حاضر لکل شخص أمّل و تمنى ذلک منک، (( و رزقک مبسوط لمن عصاک)).. ((و حلمک معترض لمن ناواک)) أی أنّک تقابل الشخص الذی جاء قاصداً حربک و عداءک بالحلم و الرحمة، فرحمتک شاملة حتى لمثل هذا المعادی، ((عادتک الإحسان إلى المسیئین و سبیلک الإبقاء على المعتدین)) ... (( اللهم فاهدنی هدى المهتدین)) هنا یصل الإمام إلى نقطة أخرى، فبهذه العبارة یصل الإمام بدعائه إلى أوجه و إلى أعلى مستوى، فیقول: أی ربِّ، حیث أنّ عندک کل هذه الخصوصیات التی تقدمّت و الصفات الرفیعة التی ذُکرت، فأسألک أن تهدینی هدى المهتدین، لن یضرک هذا العطاء و لن ینقص من ملکک شیئاً، یا من عطاؤه یشمل الجمیع و بابه مفتوح دائماً و حلمه شاملٌ حتى لعدوّه، أرجوک أن تأخذ بیدی! ((و ارزقنی اجتهاد المجتهدین ، و لا تجعلنی من الغافلین المبعدین ، و اغفر لی یوم الدین)).

حیـدر کـرار

ديدگاه (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی